Ministry Of Industry
الجمهورية اللبنانية
 24 أيلول, 2017    
عربي - English
وزارة الصناعة
Skip Navigation Links
وزارة الصناعةExpand وزارة الصناعة
مصالح ودوائر الوزارةExpand مصالح ودوائر الوزارة
الإحصاءات الصناعيةExpand الإحصاءات الصناعية
الاخبار والاعلاناتExpand الاخبار والاعلانات
مجلة الحدث الصناعي
نماذج الطلبات
المنشورات والدراسات
المشاريع
القوانين والانظمة
فرص التوظيف
للاتصال بنا
النشاطات
<أيلول 2017>
اثأخجسأ
28293031123
45678910
11121314151617
18192021222324
2526272829301
2345678
النشاطات الأخيرة
Publications & Studies
تفاصيل الخبر 
 
وزير الصناعة أجرى محادثات اقتصادية في دمشق مع رئيس الحكومة والوزراء السوريين المعنيين
8/21/2017 12:00 AM
زار وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن على رأس وفد من القطاع الخاص وجمعية الصناعيين اللبنانيين ورجال الأعمال اللبنانيين العاصمة السورية دمشق بين 16 و18 آب 2017 تلبية لدعوة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في الجمهورية العربية السورية المهندس محمد سامر الخليل لحضور افتتاح معرض دمشق الدولي. وكانت مناسبة التقى في خلالها اضافة إلى صاحب الدعوة، رئيس الوزراء السوري المهندس عماد خميس، وزير الصناعة السوري المهندس أحمد الحمو، وزير الأشغال العامة والاسكان المهندس حسين عرنوس، وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبدالله المغربي، في حضور الأمين العام للمجلس الأعلى السوري – اللبناني نصري الخوري.
رغبة مشتركة في تطوير العلاقات
تمحورت المحادثات التي أجراها الوزير الحاج حسن حول العلاقات الاقتصادية والتجارية والتبادلية والآفاق السياسية والأمنية والمستقبلية للأوضاع في سوريا، في ظلّ تسجيل سوريا تعافياً ملحوظاً ونقلة نوعية على صعيد التحسّن الاقتصادي بدأت تشهده في السنتين الماضيتين، وعلى صعيد الاستقرار الأمني في ظلّ انتصارها مع أصدقائها وحلفائها على الارهاب التكفيري وبدء تراجع المشروع الاميركي – الصهيوني الهادف إلى كسر محور المقاومة.
عبّر المسؤولون السوريون في كافة اللقاءات عن رغبتهم العميقة في تطوير العلاقات مع لبنان وبناء أفضل العلاقات بين الدولتين والشعبين.
كما عبّر الوزير الحاج حسن عن التمسّك بأفضل العلاقات وتعزيزها وتطويرها بما يخدم المصلحة الاقتصادية لكلا البلدين ويؤمن التجارة المتكافئة والعادلة بينهما.
 
العلاقات الاقتصادية
تمّ البحث في العلاقات الاقتصادية والتبادلية بين لبنان وسوريا، وسبل تطويرها وازالة العوائق التي تحدّ من انسياب السلع بينهما، ودراسة الحاجات السلعية والانتاجية وكيفية تأمينها من دون تعريض اقتصاد أي بلد للاغراق أو المنافسة غير المشروعة.
طرح الوزير الحاج حسن في لقاءاته مع المسؤولين السوريين الهواجس والوقائع التي يشكو منها الصناعيون في لبنان، كما استمع الى الشروح عن التدابير والاجراءات التي تتخذها الحكومة السورية لحماية الاقتصاد السوري والمحافظة على الاستقرار النقدي وحماية الانتاج المحلي.
تمّ التوصل الى طرح مشترك يقضي بتحضير الجانب اللبناني مذكرة رسمية تبيّن السلع اللبنانية الممكن تصديرها الى سوريا وهي حاجة للاستهلاك السوري من دون أن تؤدي الى الحاق المنافسة بالانتاج المحلي السوري.
تصريح
وبعد اجتماعه برئيس الوزراء عماد خميس، صرّح الوزير الحاج حسن:"اجرينا محادثات اقتصادية عميقة واجرينا ايضاً قراءة سياسية واسعة للاوضاع في المنطقة وسوريا ولبنان وهنّأنا رئيس الوزراء والوزراء ومن خلالهم الرئيس السوري والشعب على الانتصارات التي حققتها سوريا وحلفاؤها وعلى رأسهم المقاومة. وهم شكرونا وشكروا الشعب اللبناني والمقاومة وعوائل الشهداء والجرحى والاسرى والمجاهدين، وشكروا سماحة الامين العام السيد حسن نصرالله والمسؤولين اللبنانيين ودولة الرئيس نبيه بري على كل ما قدمه لبنان لمساندة سوريا. والدفاع كان ليس فقط عن لبنان بل عن سوريا وعن كل المنطقة. وحضور الامين العام للمجلس الاعلى السوري اللبناني مهم جداً كون لبنان وسوريا مرتبطين باتفاقات ومعاهدات ترعى تنفيذها الامانة العامة وتحتاج الى معالجة بالاتجاهين استيراداً وتصديراً. والسوريون متفاؤلون بقرب فتح المعابر مع الاردن والعراق، فهل من مصلحة للبنان بمقاطعة سوريا؟ ام على العكس؟ وسوريا متجهة الى اعادة الاعمار. ولبنان سيشارك في العملية تلقائياً من خلال المرافىء والاستيراد والترانزيت والشركات والمقاولين والمنتجين فهل من مصلحة لنا ان نكون بعيدين عن عملية الاعمار في سوريا؟ هل المطلوب اليوم ان نعادي سوريا ومن ثم نطالب بالتصدير عبرها وبالمشاركة في عملية الاعمار؟ موقفنا السياسي معروف ومواقف الآخرين معروفة. مشروع اسقاط سوريا سقط واخذها الى الاحضان الاميركية والاسرائيلية والارهابية سقط وهناك مشروع ربح وهو الدفاع عن سوريا ومشروع المقاومة في المنطقة. فمصلحتنا الاقتصادية ان نكون على علاقات اقتصادية سليمة مع سوريا. في زيارتنا تحدثنا عن المدى القريب وهو معالجة بعض القضايا التفصيلية، والمدى المتوسط وهو التحضير للمستقبل، والمدى البعيد وهو عملية اعادة اعمار سوريا. نحن نحقق مصلحة لبنانية اكيدة بهذه الزيارة، وكان المسؤولون السوريون يتحدثون عن رغبتهم في علاقات عميقة ومتكافئة وقوية بين البلدين. ولقد كررت وشدّدت في مواقفي على العلاقات المتكافئة وتطرقت الى المشاكل التي تعترض الاقتصادين وكيفية معالجتها بشكل أخوي لمصلحة كل من البلدين."
سئل: هل حملكم الجانب السوري رسالة الى المسؤولين اللبنانيين؟
اجاب : " رغبة الجانب السوري ان تكون علاقات سوريا مع لبنان طبيعية ومتكاملة مع كل الوزارات والادارات والمسؤولين، وان تكون العلاقات مع الشعبين علاقات طبيعية ومتينة. بين لبنان وسوريا تاريخ مشترك وحضارة مشتركة ومصالح اقتصادية وسياسية وامنية مشتركة. الارهاب الذي ضرب في سوريا هو نفسه الذي ضرب في لبنان."
واضاف:" في الماضي، طرحت افكار حول اقامة مصانع مشتركة في الحدود المشتركة. وكل الدول تعمل ذلك. هذا الامر طبيعي ان يحدث بين لبنان وسوريا. وهناك اراض واسعة حدودية يمكن اسخدامها لانشاء صناعات ومشاريع اقتصادية مشتركة. الازمة والحرب الى نهاية والدولة السورية تتعافى."

معرض دمشق الدولي
وشارك الوزير الحاج حسن في افتتاح معرض دمشق الدولي.
آخر تحديث 10 شباط 2012
جميع الحقوق محفوظة- وزارة الصناعة - شارع سامي الصلح، مقابل قصر العدل، بيروت، لبنان.