Ministry Of Industry
الجمهورية اللبنانية
 19 تشرين الثاني, 2018    
عربي - English
وزارة الصناعة
Skip Navigation Links
وزارة الصناعةExpand وزارة الصناعة
مصالح ودوائر الوزارةExpand مصالح ودوائر الوزارة
الإحصاءات الصناعيةExpand الإحصاءات الصناعية
الاخبار والاعلاناتExpand الاخبار والاعلانات
مجلة الحدث الصناعي
نماذج الطلبات
المنشورات والدراسات
المشاريع
القوانين والانظمة
فرص التوظيف
للاتصال بنا
النشاطات
<تشرين الثاني 2018>
اثأخجسأ
2930311234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293012
3456789
النشاطات الأخيرة
Publications & Studies
تفاصيل الخبر 
 
الوزير الحاج حسن زار عدداً من المصانع في زحلة
9/26/2018 12:00 AM
قام وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حسين الحاج حسن بجولة استطلاعية على المصانع في منطقه زحلة ضمن حملة الكشف على التلوث الصناعي الحاصل حاليا على مجرى نهر الليطاني.
وكان الحاج حسن قد استهل جولته بزيارة المصلحة الاقليمية لوزارة الصناعة في مقرها في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة، حيث عقد مؤتمرا صحفيا عن غاية واهداف جولته على المصانع البقاعية، وذلك بحضور مدير عام وزارة الصناعة داني جدعون، مدير غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع يوسف جحا، وعدد من كبار موظفي الوزارة.
استهل الوزير الحاج حسن المؤتمر الصحافي قائلا: " يهمّ وزارة الصناعة تطوير القطاع الصناعي والحفاظ على الصناعة ودعمها، لكن ايضا وزارة الصناعة ملتزمة الى اقصى الحدود وبشكل كامل بالمعايير البيئية والحفاظ على البيئة والمحافظة على نهر الليطاني ومنع التلوث عنه، والا نبقيه على حالته الحالية.
وتابع: " ان المعلومات التي نضعها امامكم اليوم، نتحدث فيها عن القطاع الصناعي وتاثيره على نهر الليطاني، وهي معلومات حصيلة عام 2018 وليست حصيلة عام 2017 والسنوات السابقة. فلقد قامت وزارة الصناعة بتوجيه تنبيهات الى 261 مصنعا مرخصا منذ بداية عام 2018. وتم توجيه 117 طلب تسوية الى المصانع غير المرخصة، واتخذ قرار بإقفال 27 مصنعاً من بداية عام 2018، ومع تصاعد مشاكل نهر الليطاني وايمانا منا بمسؤوليتنا عن هذا الامر تجاه المصانع وبالتفاهم مع وزارتي البيئة والصحة والمصلحة الوطنية لنهر الليطاني وبمؤازرة من الشرطة القضائية، قامت لجنة تضم ممثلين عن وزارتي الصناعة والبيئة والمصلحة الوطنية لنهر الليطاني والشرطة القضائية وكشفت خلال الشهر المنصرم على 115 مصنعاً من اصل 216 مصنعاً كانت قد وجهت لهم تنبيهات سابقة وقد جاءت النتائج على الشكل التالي:
21 مصنع غير مضر ووضعه البيئي سليم وهي مصانع ملتزمة بيئيا، مما يعني عمليا انها تشكل نحو 20% بالمئة من عدد المصانع التي كشف عليها.
10 مصانع لديها محطات تكرير ويجب ان تخضع لفحص دوري للمياه التي تخرج من هذه المحطات.
22 مصنع البان واجبان بحاجة الى تركيب محطات تكرير بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة في زحلة، وهذه المصانع عادة يخرج منها مياه مصل الالبان بشكل رئيسي، وهو لا يشكل خطراً بيئياً وان كان يجب ان يعالج.
30 مصنعاً قيد تركيب محطات التكرير واصحابها ملتزمون بتركيبها لكن حتى الان لم يقدموا على تركيبها لتكون قيد التشغيل، وقد وجهت لهم انذارات بضرورة التركيب في اسرع وقت ممكن.
4 مصانع بطور اعداد دراسات بيئيه لها.
9 مصانع متوقفة عن العمل.
19 مصنعاً تقاريرها في طور الاعداد.
واضاف الوزير الحاج حسن:" الخلاصة التي اريد الان ان اقدمها بهذه الارقام، وخلال شهر ايلول الحالي، من المفترض ان يكون هناك 140 مصنعاً من اصل 261 مصنع. أكملت الكشوفات البيئية عليها. وكل مصنع مرخص استنفدت المهل المعطاة له حتى نهاية تشرين الاول لاتمام المطلوب منه، والا سيجري اقفاله بعد ذلك اذا لم ينفذ الشروط المطلوبة منه. ونحن طلبنا من اصحاب المصانع غير المرخصة التقدم من وزارة الصناعة لتسوية اوضاعهم، وهناك من تجاوب. اما المصانع التي لم يتقدم اصحابها بطلبات تسوية فسيتمّ اقفالها. كما يوجد مصانع غير مرخصة ولا نعلم بها، فنتمنى من رؤساء البلديات ان يفيدونا عنها لاقفالها".
وتابع :" سنقوم اليوم بزيارات مفاجئة على عدد من المصانع ونطّلع على اوضاعها. ودورنا كوزارة الصناعة ليس فقط حماية الصناعة بل حماية البيئة ايضا من اي تلويث صناعي متعمد او غير متعمد والزام الصناعيين بمعالجة نفاياتهم السائلة والصلبة وفق المعايير البيئية وحماية البيئة، وبالاخص نهر الليطاني وهذا هو هدف المؤتمر الصحفي وجولتنا على المصانع للاطلاع مباشرة على ما يحصل.
بعدها انتقل الوزير الحاج حسن والوفد المرافق الى معامل ميموزا للصناعات الورقية في قاع الريم، حيث عاين عن كثب كيفية معالجة المياه المبتذلة مؤكدا ان هذا المعمل يتبع الشروط المطلوبة في المحافظة على البيئة.
واوضح رئيس مجلس ادارة المعمل وسام تنوري أن مياه الصرف تعالج وفق المعايير الدولية المتبعة في الدول الاوروبية والاميركية.
واكد ان معالجة هذه المخلفات المائية تصب في مصلحة تخفيض كلفة الانتاج من خلال اعادة استعمالها في عملية التصنيع.
اما الزيارة الثانية كانت لمعامل Gardenia grain dor حيث قام الحاج حسن بجولة داخل المعمل، واطلع على اعمال غرفة الترسيب.
وصرح الحاج حسن بأن بركة الترسيب هي امر ضروري خاصة لمعامل المواد الغذائية والتي تعتبر اقل تلوثا بالنسبة للمصانع، لكن تبقى مشكلة غسل الخضار وهي نقطة يجب الاتفاق عليها بين وزارتي الصناعة والبيئة حول المواد المترسبة التي ستتحول الى مواد صلبة يجب معالجتها.
ودعا الى ضرورة الالتزام بالحفاظ على المعايير البيئية لان العملية البيئية هي عملية مستدامة ويجب المخافظة عليها.
بعدها انتقل الحاج حسن الى معامل سيكومو بلاست في قب الياس حيث جال في اقسامه مطلعا على آليات العمل وطرق معالحة النفايات. _____________________________________
آخر تحديث 10 شباط 2012
جميع الحقوق محفوظة- وزارة الصناعة - شارع سامي الصلح، مقابل قصر العدل، بيروت، لبنان.