Ministry Of Industry
الجمهورية اللبنانية
 19 تشرين الثاني, 2018    
عربي - English
وزارة الصناعة
Skip Navigation Links
وزارة الصناعةExpand وزارة الصناعة
مصالح ودوائر الوزارةExpand مصالح ودوائر الوزارة
الإحصاءات الصناعيةExpand الإحصاءات الصناعية
الاخبار والاعلاناتExpand الاخبار والاعلانات
مجلة الحدث الصناعي
نماذج الطلبات
المنشورات والدراسات
المشاريع
القوانين والانظمة
فرص التوظيف
للاتصال بنا
النشاطات
<تشرين الثاني 2018>
اثأخجسأ
2930311234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293012
3456789
النشاطات الأخيرة
Publications & Studies
تفاصيل الخبر 
 
الوزير الحاج حسن ووفد وزارة الصناعة في روما ولقاءات مع مسؤولين حكوميين ايطاليين للبحث عن شراكات استثمارية جديدة وتطوير الاستراتيجية الوطنية لاقامة مناطق صناعية حديثة ونموذجية
10/22/2018 12:00 AM
قام وزير الصناعة الدكتور حسين الحاج حسن بزيارة رسمية إلى ايطاليا يوم الاثنين 22/10/2018على رأس وفد مشترك من وزارة الصناعة ومجلس الانماء والاعمار وجمعية الصناعيين اللبنانيين بمشاركة وفد من منظّمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ( يونيدو ) برئاسة الممثّل الاقليمي للمنطّمة في لبنان كريستيانو باسيني. وضمّ الوفد المدير العام للوزارة داني جدعون، رئيسة ادارة التمويل في مجلس الانماء والاعمار الدكتورة وفاء شرف الدين، عضو جمعية الصناعيين المهندس داني عبود، مستشاري الوزير الدكتور محمد الخنسا والسيد محمد ناصر الدين، المستشار الاعلامي في الوزارة جوزيف المتني والمهندسين في الوزارة شانتال عقل ومروان جوهر ومحمود ترمس ويعقوب الجميّل واستشاريين في يونيدو.
أهداف الزيارة
هدفت الزيارة التي نظّمتها يونيدو بالتعاون مع الوزارة إلى تأمين مساعدة تقنية ودعم استشاري لوزارة الصناعة لتطبيق المخطّط التوجيهي الذي وضعته وزارة الصناعة لتطوير الاستراتيجية الوطنية لاقامة مناطق صناعية جديدة ونموذجية ومواصلة دعم الحكومة في جذب التمويل لتطوير هذه المناطق واقامة شراكات استثمارية صناعية وفي مجالات أخرى جديدة بين القطاع الخاص في كلّ من ايطاليا ولبنان . وكان التعاون بين وزارة الصناعة ويونيدو أرسى إلى تنظيم ثلاث جولات استطلاعية ( الأولى الى ايطاليا ) لتعريف المعنيّين في لبنان على أفضل الممارسات والخبرات الدولية في مجال تخطيط وادارة وتشغيل المناطق الصناعية المتطوّرة.
وفي نيسان 2018، بدأ العمل في المرحلة الثانية من المشروع وتركّز على بناء القدرات البشرية المتخصّصة في وزارة الصناعة من أجل صقل خبرات المهندسين في اقامة هذه المناطق. ويتمّ بناء القدرات على مستويات ثلاث: الاستراتيجية والسياسات والادارة بهدف انشاء وتشغيل هذه المناطق وتأمين الشروط التشغيلية الفضلى للمؤسّسات التي تنوي التمركز في المناطق الصناعية الجديدة. ولقد منحت الحكومة الايطالية الدولة اللبنانية هبات وقروض ميسّرة لتمويل الدراسات وتنفيذ جزء من البنى التحتية في هذا المشروع.
السفيرة الضاهر
عشيّة بدء المحادثات الرسمية، أقامت السفيرة اللبنانية في روما ميرا الضاهر لقاء تخلّله عشاء جمع الوزير الحاج حسن والوفد اللبناني ووفد يونيدو مع نائب وزير التجارة الايطالي ومسؤولين حكوميين ايطاليين وعدد من السفراء العرب المعتمدين في روما. وتمّ البحث في تعزيز العلاقات بين لبنان وايطاليا.
اليوم الأول من المحادثات
عقد الوفد اللبناني أولى اجتماعاته في مقر مكتب منظّمة الأمم المتّحدة للتنمية الصناعية ( يونيدو ) في روما بمشاركة رئيسة المكتب في روما ديانا باتاجيا ومديرة وزارة البيئة والأراضي والبحار الايطالية غابريللا روسي كرسيبي ومدير وكالة التنمية الايطالية انطونيو افالون والممثل الاقليمي للمنظمة في لبنان كريستيانو باسيني. وشارك عن الجانب اللبناني الوزير الحاج حسن، المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون، السفيرة اللبنانية في ايطاليا ميرا الضاهر، رئيسة قسم تمويل البرامج في مجلس الانماء والاعمار الدكتورة وفاء شرف الدين، عضو جمعية الصناعيين اللبنانيين داني عبود ووفد وزارة الصناعة.
في بداية الاجتماع، رحّبت باتاجيا بالوزير الحاج حسن والوفد المرافق وقالت:" سبق للوزير الحاج حسن والوفد المرافق أن شارك في نشاطات ومحادثات معنا هنا في روما وكانت بناءة ومفيدة."
واوضحت ان منظمة يونيدو تطبّق برنامجاً مموّلاً من وزارة البيئة الايطالية بهدف تشجيع اقامة الشراكات بين شركات الأعمال الخاصة في دول حوض المتوسط ( Mena region ) ومثيلاتها الايطالية.
واضافت:" نحن نتطلع الى تطوير العلاقات مع لبنان وتشجيع نقل الخبرات والتكنولوجيا والشراكات في قطاع الطاقة المتجددة. وان مجتمع الأعمال الايطالي مهتمّ جداً بالمشاركة في مشروع تطوير المناطق الصناعية اللبنانية كونه يتطابق مع النموذج الايطالي الى حدّ كبير."
الوزير الحاج حسن
وقال الوزير الحاج حسن: أودّ التركيز على العلاقات التاريخية بين لبنان وايطاليا على مختلف المستويات السياسية والثقافية والاقتصادية والسياحية. كما أودّ أن أثمّن الدور المهمّ الذي يطّلع به السفراء الايطاليون الذين تعاقبوا على المهام الديبلوماسية في بيروت من أجل تقوية هذه العلاقات، ولا سيما منهم السفير ماسيمو ماروتي الذي يطّلع بدور مهمّ على هذا الصعيد. ويقدّر لبنان مساهمة ايطاليا في قوّات الطوارىء الدولية لحفظ السلام في جنوب لبنان ( يونيفيل ).
العلاقات التي أرسيتها مع المسؤولين الايطاليين ليست جديدة. وتعود إلى زمن تولّيّ وزارة الزراعة قبل عشر سنوات. ونشكر حكومة ايطاليا على دعمها المستمر للبنان ولا سيما الوكالة الايطالية لتطوير التعاون. واستمرّت هذه العلاقة في النمو مع تولّي وزارة الصناعة من خلال برامج عديدة تنفّذها الوزارة بالتعاون مع منظّمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ( يونيدو ) وتموّلها ايطاليا. نحن نقدّر هذه العلاقة ونشجّع على مواصلة هذه الشراكة والتعاون خصوصاً أن ايطاليا تعدّ الشريك الاوروبيّ التجاريّ الأول للبنان.
أطلق لبنان مشروعاً جديداً تعتبره وزارة الصناعة والحكومة اللبنانية أولويّة لديها ويتعلّق باقامة وتطوير مناطق صناعية جديدة في لبنان. ونحن هنا اليوم للقاء المسؤولين الايطاليين ولاستكشاف النموذج الايطالي الخاص بالمناطق الصناعية ودراسة سبل التعاون مستقبلاً على هذا الصعيد.
كما نعلم جميعاً، ساهمت ايطاليا مساهمة كبيرة في مؤتمر "سيدر" مانحة لبنان فرصة مهمّة للاستثمار. ونحن نرحّب بدور ايطالي بارز على صعيد الاستثمار في لبنان، لا سيما ان ايطاليا سبق لها أن التزمت من خلال شركة ايني الايطالية قسماً من مشروع استخراج النفط والغاز في لبنان.
نشكر منظّمة يونيدو على التعاون المثمر والتنسيق المستمر بينها وبين وزارة الصناعة. ونعتبر أن لبنان ووزارة الصناعة محظوظتان بوجود ايطالي كمنسّق لليونيدو في لبنان وهو السيد كريستيانو باسيني الذي يطّلع وفريقه بدور ايجابي وديناميكي لتوثيق العلاقات مع وزارة الصناعة وكوادرها.
باسيني
وتحدّث باسيني عن مسيرة التعاون الطويلة والفعّالة بين منظمة يونيدو ووزارة الصناعة في لبنان، خصوصاً على صعيد تطبيق برامج ودعم تطوير الاستراتيجية الوطنية لاقامة المناطق الصناعية الجديدة في لبنان. واضاف: "نحن نشكر ايطاليا على الدعم والهبات التي قدّمتها من أجل تطوير هذا المشروع، كما نثمّن دعم البنك الاوروبي للاستثمار والبنك الاوروبي للاعمار والتطوير لهذا المشروع. نحن هنا اليوم للاطلاع على المناطق الصناعية الايطالية وعلى التجمّعات العنقودية المتخصّصة ( Clusters ) ومن المعروف ان ايطاليا متقدّمة جداّ على هذا الصعيد. ويهمّنا اطلاع الفريق اللبناني على الخبرات الايطالية."
جدعون
ثم عرض جدعون استراتيجية وزارة الصناعة حول اقامة المناطق الصناعية الحديثة، موضحاً ان هذه المناطق ستساهم فعلياً وجدياً وعملياً في تطبيق أهداف وزارة الصناعة التنموية والتطويرية المرسومة في رؤيتها لغاية 2030 . وكشف أن آخر احصاءات الوزارة (العام 2017 ) تقدّر أن عدد العاملين في القطاع الصناعي في لبنان يصل الى 134 ألف عامل، فيما بلغ حجم التصدير في العام 2017 قرابة مليارين ونصف المليار دولار.
وقال: "انطلاقاً من سلسة الأهداف الموضوعة ومن بينها تعميم الانتاج المستدام والمتخصّص وتكبير حجم التصدير وتوسيع السوق المحلي، بدأت وزارة الصناعة بالعمل على مشروع اعادة تأهيل المناطق الصناعية الموجودة حالياً واقامة مناطق جديدة وحديثة ومتطوّرة ومجهّزة بالبنى التحتية وشبكة مواصلات واتصالات وخدمات فعّالة وملبّية لأكثر الحاجات تطلّباً."
واوضح أن الوزارة تتطلّع الى اقامة المناطق الصناعية الحديثة بشكل مترابط من الجنوب الى الشمال مروراً بالبقاع شرقاً لتتكامل مع خطّ السكك الحديد المزمع اعادة تشغيله لربط خطوط الانتاج في هذه المناطق مع المرافىء على طول خطّ الساحل اللبناني، ومع شبكات انابيب الغاز والفيول الذي يعمل على استكشافه واستخراجه خلال السنوات المقبلة. فتترابط المناطق الصناعية وبالتالي الانتاج والتصدير مع شبكة المواصلات باتّجاه سوريا فتركيا شمالاً، وباتّجاه سوريا فالعراق شمال شرق، وباتّجاه سوريا فالأردن فالدول الخليجية لاعادة احياء طريق الحرير.
في وزارة الخارجية
الاجتماع الثاني كان مع نائب مدير عام تطوير التعاون في وزارة الخارجية الايطالية الدكتور باولو كوتشوللي.
وركّز كوتشوللي على عمق العلاقات والصداقة بين لبنان وايطاليا التي تعتبر لبنان شريكاً أساسياً لها وتعمل على تطوير التعاون بين البلدين.
وردّ الوزير الحاج حسن مؤكّداً على توجّه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بتمسّك لبنان بأفضل العلاقات مع ايطاليا التي تدعم لبنان على مختلف الصعد. وشرح هدف الزيارة التي تأتي في اطار التعاون بين وزارة الصناعة ومنظّمة يونيدو ومكتب التعاون الايطالي في تنفيذ مشاريع تنموية صناعية عدّة ومن بينها مشروع اقامة وتنفيذ وتشغيل مناطق صناعية جديدة ونموذجية.
وأشار الوزير الحاج حسن إلى أن العلاقات بين البلدين جيدة جداً وهي في تحسّن متواصل على الصعد السياسية والاقتصادية والثقافية والاثرية، كما ان العلاقات وثيقة وتفاعلية بين الشعبين اللبناني والايطالي. وأكد أنه منذ ان شغل منصب وزير الزراعة الى توليه وزارة الصناعة اضافة الى كونه نائباً عن بعلبك الهرمل، يلمس التعاون البناء من قبل الحكومة الايطالية التي تنفّذ مشاريع تنموية عديدة في البقاع وفي بعلبك – الهرمل تحديداً.
وأعرب عن أمله في أن يستمر هذا التعاون في المستقبل، مؤكداً على ان لبنان يتطلع الى مساعدة ايطاليا لرفع حجم التصدير اللبناني اليها والى دول الاتحاد الاوروبي.
وتم التركيز على أهمية تحريك المساعدات والارصدة المخصصة للبنان، ومن بينها القرض بقيمة سبعة ملايين يورو والمخصص لمشروع المناطق الصناعية. وسبق للمجلس النيابي اللبناني ان أقر القرض في آب الماضي وهو مدعوم ومن دون فائدة ولأجل طويل. ويبقى ان يتم تحديد وجهة استخدام القرض لناحية تخصيصه لمنطقة صناعية واحدة او لمنطقتين.
وشدد المسؤول الايطالي على التزام بلاده بمساعدة لبنان.
واثار جدعون في الاجتماع اهمية تفعيل العلاقات بين القطاعين العام والخاص عبر تشجيعهما على اقامة شراكات استثمارية ذات جدوى اقتصادية.
وتطرق المجتمعون الى مشاركة ايطاليا في مؤتمر سيدر لاعادة اعمار البنى التحتية في لبنان، وكان التقاء في وجهات النظر على ان المشروع طموح وواعد للسنوات المقبلة في لبنان وعلى ضرورة مساهمة القطاع الخاص فيه كون المؤتمر حدّد دور كلّ من البنك الدولي والاتحاد الاوروبي والمصارف العربية والاسلامية والقطاع الخاص فيه.
اتّحاد الصناعيين الايطاليين
كما عقد اجتماع مع اتحاد الصناعيين الايطاليين الذي يضم 150 الف مؤسسة صناعية وتجارية. وجرى البحث في تطوير العلاقات بين القطاع الخاص في كلى البلدين. وأثير موضوع حجم التبادل التجاري، الكبير من ناحية ايطاليا باتجاه لبنان (اكثر من مليار دولار سنويا). فاقترح الوزير الحاج حسن دعم انشاء مؤسسات صناعية للشباب اللبناني المتخصص تعنى بالصناعة التكاملية وصيانة وتشغيل الالات والمعدات الصناعية المستوردة من ايطاليا ولقي الاقتراح تجاوبا على ان توضع الاليات المناسبة للتنفيذ.
بنك التطوير الاوروبي
وعقد اجتماع أيضاً في بنك التطوير الاوروبي وهو أحد أهم مصادر التمويل للمشاريع الاستثمارية في الخارج. وتمّ البحث في امكانات التعاون وتشجيع الاستثمارات الايطالية في لبنان.
الجولة التقنية والاستطلاعية للمدن الصناعية
وبعد عودة الوزير الحاج حسن إلى بيروت يوم الأربعاء 24/10/2018، استكمل الوفد اللبناني برئاسة المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون جولته في ايطاليا بلقاءات مع اتّحادات صناعية وزيارة مناطق ومدن صناعية ومعاهد أكاديمية للتدريب وصقل المهارات المهنية وتفقّد تجمّعات عنقودية متخصّصة بصناعة الجلود والصناعات الغذائية وغيرها في كلّ من روما وبارما وبولونيا.
واطّلع الوفد ميدانياً على الخبرات والنماذج الايطالية المتخصّصة والمتقدّمة على صعيد اقامة وتشغيل المناطق الصناعية، وذلك بهدف نقل هذه الخبرات والتكنولوجيات وتطبيقها في مشروع المناطق الصناعية الجديدة المنوي اقامتها في كلّ من تربل وبعلبك والقاع.
وشكّلت الجولات الميدانية المتعدّدة فرصة لاجراء نقاشات وتبادل وجهات النظر والأفكار لتفعيل العلاقات الاقتصادية والصناعية والتبادلية بين لبنان وايطاليا. ومن جملة الأفكار التي طرحت، اقامة مصانع تكاملية في لبنان لانتاج وصيانة بعض الموادّ الأولية والآلات الصناعية المستوردة بحجم كبير من ايطاليا إلى لبنان.
كما طرح جدعون أهمّية اقامة شراكات عمل بين رجال الأعمال اللبنانيين والايطاليين وتشجيع مبادرات الشباب الفرديّة للاقدام على افتتاح مشاريعهم الانتاجية الخاصة والصغيرة بعد الاطّلاع على نماذج صناعية ايطالية ناجحة يتراوح عدد العمّال فيها بين ثلاثة وخمسة أشخاص.
ولمس الوفد اللبناني اهتماماً ورصداً ايطالياً كبيراً لمجالات وفرص الاستثمار في لبنان انطلاقاً من احتلال ايطاليا المكانة الأولى في التجارة مع لبنان على صعيد الدول الاوروبية والمكانة الثانية بعد الصين عالمياً. وسجّل الوفد اللبناني ملاحظاته حول كيفية تنظيم وترتيب منطقة صناعية متخصّصة بالجلود والدباغة ومهيّئة ببنى تحتية متكاملة وحديثة، ولا تتداخل معها المناطق الصناعية والزراعية المحاذية لها. وأطلعوا المسؤولين الايطاليين على الاستراتيجية الوطنية لاقامة مناطق صناعية حديثة ونموذجية في لبنان، سبق أن تمّ اطلاق ثلاث مناطق خصّصت ايطاليا لتمويل جزء من تكاليفها قرضاً ميسّراً للحكومة اللبنانية وهو طويل الأمد ومن دون فائدة.
آخر تحديث 10 شباط 2012
جميع الحقوق محفوظة- وزارة الصناعة - شارع سامي الصلح، مقابل قصر العدل، بيروت، لبنان.